string(2) "ar"
string(2) "ar" -array(0) { }

منصّة إلكترونية نقديّة تتناول شؤون الساعة، الثقافة، السياسة، الإقتصاد وغيرها

"دولتان- وطن واحد": الطريق إلى السلام تمر بدولتين بحدود مفتوحة

نحن نؤيد وجود دولتين في حدود 1967، لكننا نقترح بأن تكون الحدود بينها مفتوحة: بهذه الطريقة، سنعيد بدرجة كبيرة فلسطين للفلسطينيين دون أن نأخذها من اليهود الإسرائيليين. الشراكة بين الدولتين والحدود المشتركة سوف تعتمد على أساس الاعتراف بصلة الشعبين بكل البلاد دون الحاجة لتقطيع اللحم الحي لهذا الوطن المشترك.
  • لا توجد سياسات بلا هوية

    بإمكاننا أن نستدل من ثلاثة أحداث سياسية احتلت العناوين بالأسابيع الأخيرة بأنه لا توجد سياسة لا ثقل فيها لسؤال الهوية. انظروا ماذا يحدث عندما تكون هناك محاولات للتعامل بشكل شفاف مع سؤال الهوية: عملياً، يحكم على الفعل السياسي بالفشل أو بالوصول إلى طريق مغلق.
  • هل تلفّق النساء التُهم الجنسية بحق الرجال؟

    تغيّب النساء الفلسطينيات الناجيات عنوة عن موجة الكشف عن ثقافة الاعتداءات الجنسية التي نشهدها مؤخراً. ما ساحاول أن ابيّنه هنا بأن تلفيق التهم بالمخالفات الجنسية هو شبه معدوم في المجتمع الفلسطيني بإسرائيل لأن هناك عوامل عديدة تمنع من الناجيات أن يشتكين منذ البداية.
  • يصعب علينا أن نرى بأننا المذنبون المركزيون

    المعلومات المركزية التي ننكشف عليها في الأكاديميا والإعلام هي دحلان وأبو مازن، الجهاد وايران، السلفيين وحماس. هذا يدخل في ذك وهؤلاء ضعفوا مقارنة بالآخرين، ولهذا وقعوا على المصالحة برعاية مصرية ولكنهم يعنون أو لا يعنون ذلك حقاً. أما ما لا نريد رؤيته، سماعه أو قراءته هو بأننا نحن المذنبون المركزيون…
  • حان الوقت لمناقشة حق العودة بشكل جدي

    . الاحتمال بأن يتنازل الفلسطينيون عن أكثر مركب جوهري في هويتهم يشبه الاحتمال بأن يستفيق الملايين من هويتهم الإسرائيلية و"يعودوا" للبلاد التي هاجر منها أجدادهم وجدادتهم. هذين الوهمين كلاهما خطيرين لأنهما غير واقعيين.