منصّة إلكترونية نقديّة تتناول شؤون الساعة، الثقافة، السياسة، الإقتصاد وغيرها

كوخافي شمش: منارة الفهود السود

العراقي الوحيد في حركة الفهود السود أدرك عمق القمع الذي يمارسه الأشكناز، تأثر بحركة متسبن والتقى بياسر عرفات وفهم بأنه طالما هناك احتلال فلن يحصل الشرقيين على المساواة. في رحيل كوخافي شمش.
  • نعم، اليسار لديه مشكلة

    من أين تنبع الفروقات الكبيرة في الممارسة السياسية للطبقة المتوسطة-الدنيا، المركبة بالأساس من الجمهور الشرقي والعربي، وبين الطبقة المتوسطة-العليا، المركبة بالأساس من الأشكناز؟ انها نفس القصة التي لا تنتهي..
  • البشارة وفق ليئه شكديئل

    "لساني طويل"، تقول ليئه شكديئل التي كانت من بين المتحدثين في طقوس الذكرى المشتركة التي ينظمها منتدى العائلات الثكلى. شكديئل المتدينة تؤكد على هويتها القومية ولكنها تحمل في جعبته الكثير من النقد تجاه الصهيونية الدينية- وكذلك تجاه اليسار الذي نسي "ماذا يعني أن تكون يهودياً".
  • ما بين روبي ريفلين والحاخام كشتيئل

    "نعم! يسمونهم عرباً ولن يحدث شيء اذا ما قلنا ذلك"، قال الرئيس ريفيلن في خطابه الاحتفالي. ولكن لما يسميهم عرباً وليس فلسطينيون؟ وهل هناك فرق حقاً بين ما يطرحه هو وما يطرحه الحاخامات العنصريين من عيلي؟!.
  • الليكود وطبق الفضة الشرقي

    معادلة "الاحترام والمحبة" التي تسود علاقة الشرقيين بالليكود تمنحهم ربما شعوراً بالاعتزاز وبكونهم جزءاً من النادي ولكنها تغطي عملياً على غياب التمثيل السياسي والاهتمام بمصالح الجمهور الشرقي. السياسيون الشرقيون يحولون دون امكانية التغيير الاجتماعي ويشكلون حلقة ضرورية في ارساء الهيمنة الاشكنازية.