منصّة إلكترونية نقديّة تتناول شؤون الساعة، الثقافة، السياسة، الإقتصاد وغيرها

العربية في إسرائيل: ما بين معرفة العدو والتعايش

نحو 10% من اليهود في إسرائيل يعتقدون أنهم يتحدثون أو يفهمون اللغة العربية بصورة جيدة، ولا تتعدى نسبة الذين يعتقدون أن بمقدورهم قراءة كتاب أو صحيفة باللغة العربية الـ 1%. مقتطفات من تقرير "معرفة اللغة العربية بين اليهود في إسرائيل" الصادر عن مكتوب بالتعاون مع مركز دراسات وجمعية سيكوي.
  • الوزير الشرقي والمثلي- مجرد قشرة فارغة

    تعيين وزراء شرقيين أو مثللين هي خطوة مؤثرة عندما يحمل هؤلاء توجهات ديمقراطية ولكن ليس عندما يكونوا مجرد دمى او بياذق يتم تعيينهم بسبب لسانهم الطويل وتذللهم للزعيم الفاسد- لا سيما عندما يستعمل الزعيم هذا التعيين او ذك ليبدو وكأنه يسعى الى تعزيز مكانة الشرقيين او المجتمع المثلي.
  • تصور العودة فعلياً

    عندما بدأنا في "ذاكرات" التعامل ليس فقط مع حق العودة انما كذلك مع الجوانب العملية للعودة وطريقة تطبيقها فتح أمامنا موضوع واسع ومركب- حيث ستكون هناك انعكاسات راديكالية للعودة على الحيز على المستوى السياسي، الديمغرافي، الاجتماعي، الاقتصادي، الثقافي، البيئي وغيرها. فيديو جديد يلخص هذه الأسلئة.
  • مسيرة الشرموطات تلفظني من صفوفها

    كتب الكثير في الشبكات حول الاسم الذي تم اختياره للمسيرة ولكن يبدو بأنه ما زال هناك عدم فهم عميق للإقصاء الذي ينتج عن اعتماد هذا الاسم الذي يتسبب بصدمة كبيرة للمجتمع العربي.
  • "الدرع الواقي للديمقراطية" وورقة التوت

    من العبقري الذي ألبس اسم عملية عسكرية على مظاهرة من أجل الديمقراطية؟ ولماذا كنت هناك حاجة لممارسة الضغوطات لكي يخطب عربي في المظاهرة؟!