منصّة إلكترونية نقديّة تتناول شؤون الساعة، الثقافة، السياسة، الإقتصاد وغيرها

الصدقة In والعدل out

ليس من قبيل الصدفة بأن خطاب الصدقة أصبح مهيمناً بالتوازي مع صعود الخطاب الليبرتاري، وبأن اليمين الاجتماعي والاقتصادي يبذل جهوداً كبيرة ليضع مصطلح الصدقة في مركز الخطاب الجماهيري ويهمش مصطلح العدل الاجتماعي تماماً.
  • ان تدفقنا ام لم نتدفق الى الصناديق- هذا قرارنا

    لدى العرب مواطني دولة إسرائيل الكثير من الأسباب لمقاطعة الانتخابات والامتناع عن المشاركة في اللعبة السياسية التي نعرف نتائجها مسبقاً. بكل الأحوال، إن قاطعنا أم لم نقاطع، اتركونا نمارس حرية الاختيار السياسي بالطريقة التي نراها مناسبة.
  • الجمهور ليس أبله ولكنه سيدفع الثمن

    كم مقعد يساوي الفقراء؟ اذا كان غالبية الناخبين يصرحون بأن الأجندة الاجتماعية تهمهم أكثر من السياسية، لماذا لا تتغير الأجندة العامة؟ وما المطلوب لكي تحصل ثورة اجتماعية؟ ردود من الحقل على الاستطلاع الذي أجريناه حول الانتخابات.
  • تسجيل الخروج

    سيكون الإعلام الاجتماعيّ مدمّرًا لليسار دائمًا. اللعنة، علينا أن نسجّل الخروج.
  • تمار غوجانسكي: "فقط جبهة مشتركة لليهود والعرب بإمكانها أن تتحدى نتنياهو"

    الأعلام التي يلوح بها نتنياهو وشركاؤه جميعها مثقوبة. من يقوم بتأجيج الكراهية ضد العرب لا ينوي تحسين ظروف اليهود ولا أن يضيف إلى حقوقهم. غوجانسكي على قناعة بأن الأداة المركزية لبناء مجتمع عادل هي الشراكة بين العرب واليهود. مقابلة خاصة.