وجع وقت!

هو الوقت مقسوم بين الذين يضيّعونه وبين الذين يكسبونه! فأي موقع لك من الوقت؟
مرزوق الحلبي

 

الوقت الذي انزلق من بين أصابعك،

والوقت الذي غافلك ومرّ وراءك،

والوقت الذي ابتسم لك، فلَم تُعره التفاتة،

والوقت الذي كان أسْرعَ منك،

والوقت الذي هرب من تحت قدميك إلى شاشة الحاسوب،

والوقت الذي سقط منك على الطرقات سهوا،

والوقت الذي رميته في لجّة العقائد،

والوقت الذي أضعته،

كل هذه الأوقات، لا تضيع

فهناك مَن يُلملمها ويُضيفها إلى وقته

هو الوقت مقسوم بين الذين يضيّعونه

وبين الذين يكسبونه!

فأي موقع لك من الوقت؟

 

وجع قلب!

نزل الشاعرُ من أعلى الكلام

ولم تعد الأندلس

انسلّ الناس

تاركين خيباتهم مركونة تحت الكراسي،

أما أنت،

فأخرجت آخر ابتسامة معك

تغطي بها وجع القلب!

 

عن الوقت!

عندما كنتُ أضّيّعه،

يغتمّ وجهه

ويفرغ مثل زجاجة البيرة

عندما كنتُ آخذ ما يُعطيه

تتلألأ عيناه

ويطير معي

عندما كنتُ أقصد الشاطئ

يتركني وحدي

أو ينتظرني عند حنفية الماء

عندما كنتُ أخرج منه

كان يترك بابَه مفتوحا

فأعود.

وسوم:
التعليقات

 

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.