20 مليار دولار- نتنياهو الابن عرف بالضبط عماذا يتحدث!

العدد الذي ذكره يئير نتنياهو في خضم “الثرثرة الفارغة” يشير إلى القيمة الدقيقة للمدخولات المستقبلية التي ستحصل عليها شركة “يسرامكو” حتى سنة 2047 من مجمع الغاز “تمار”. مع قدرة تخمين عجيبة كهذة، على نتنياهو الابن أن يقضي وقت أقل في نوادي التعري وأكثر في الكازينوهات.
يوسي دهان

 

في التسجيل الذي تم الكشف عنه الأسبوع الماضي والذي يتضمن على أقوال تحتقر النساء يدلي بها ثلاثة مندوبين رفيعي المستوى عن الجيل الجديد لشبكة المال-الحكم الإسرائيلية- وهم يئير نتنياهو، نجل رئيس الحكومة: نير ميمون، ابن رجل الأعمال كوبي ميمون: ورومان افراموف، مندوب الملياردير جيمس فاكر في إسرائيل والذي تم التحقيق معه في قضية الهدايا (احد ملفات الفساد التي يتم التحقيق فيها مع رئيس الحكومة)، نسمع يئير وهو يقول لرفيقه في السهر: “والدي أنجز لوالدك أحسن صفقة، أخي. عليك أن تكرمني. والدي حارب في الكنيست من أجل ذلك، أخي.. والدي “زبط” لوالدك 20 مليار دولار وأنت تتبكبك لي على 400 شيكل، يا ابن الزانية.”

من تتمة المحادثة يتضح بأن نير ميمون تكرم على يئير نتنياهو ب-400 شيكل في تلك الليلة بالفعل. يبدو بأن الابن قد ذوت تصرفات وقيم والده- التكرم على أصحاب المال ومساعدتهم دون أن ينسى طلب مقابل. فمحاباة أصحاب المال واحتقار البقية هي عامةً من الأسس المركزية في سياسة نتنياهو الاقتصادية على مر السنين. هذا هو كذلك النهج الذي يتبعه نتنياهو وزوجته مع المحيطين بهم كما اتضح من قرار محكمة العمل ضد تنكيل ساره نتنياهو بعمال منزل رئيس الحكومة. وكما هو معروف، فان محققي الشرطة منشغلون في هذه الأيام بسؤال ان كانت بعض أفعال التكرم هذه والهدايا التي حصل عليها نتنياهو من أصدقائه تعتبر بمثابة مخالفة جنائية.

بحسب التقارير الأخيرة ل”يسرامكو”، والتي يسيطر عليها ميمون بواسطة أناس آخرين حسب ما نشر في الاعلام، فقد ربحت الشركة ربحاً صافياً بقيمة 1.1 مليار شيكل بعام 2016.

رداً على انتشار التسجيل، قال يئير نتنياهو من ضمن أمور أخرى: “ما قلته لميمون لم يكن إلا مزاحاً غير موفق، وكل عاقل يفهم ذلك. لم أهتم يوماً بموضوع مخطط الغاز ولم يكن لدي أية فكرة عن تفاصيله.” من المفاجئ أن نسمع بأن يئير، المنخرط بشكل كبير في ادارة حياة والده السياسية، لا يملك أية فكرة عن احد القرارات الاقتصادية المركزية التي اتخذها والده. إلا ان المفاجئ أكثر هو بأن العدد الذي ذكره – 20 مليار شيكل- كما أشار بعض المراسلين والمحللين في الصحافة الاقتصادية، يشير إلى القيمة الدقيقة للمدخولات المستقبلية التي ستحصل عليها “يسرامكو” حتى سنة 2047 من مجمع الغاز “تمار” الذي تملك 28.75% منه. مع قدرة تخمين عجيبة كهذة، على نتنياهو الابن أن يقضي وقت أقل في نوادي التعري وأكثر في الكازينوهات.

رئيس الحكومة رد بدوره على مسألة ميمون: “لا علاقة لي بتاتاً مع كوبي ميمون. أظن بأنني قابلته مرة واحدة فقط بحياتي، قبل حوالي عشر سنوات تقريباً.. عملت في موضوع الغاز لمصلحة دولة إسرائيل، ونحن ندخل الكثير من مليارات الشواقل لخزينة الدولة من حقول الغاز. جميع أصحاب الأسهم في “تمار” يملكون أسهماً في مجمع “لفيتان” ما عدا واحد- وهو كوبي ميمون”. وزير الطاقة يوفال شطاينتس تألم هو الآخر على خسائر رجل الأعمال المظلوم عندما قال: “مواطنو إسرائيل التسعة مليون ربحوا من مخطط الغاز أكثر من ميمون”.

نظراً لتعامل رئيس الحكومة مع الحقيقة بعدوانية عندما لا تعينه هذه على تعزيز مصالحه، يجب أن نفحص اذا ما تضرر ميمون بالفعل من مخطط الغاز. بحسب التقارير الأخيرة ل”يسرامكو”، والتي يسيطر عليها ميمون بواسطة أناس آخرين حسب ما نشر في الاعلام، فقد ربحت الشركة ربحاً صافياً بقيمة 1.1 مليار شيكل بعام 2016. السبب من وراء الأرباح الضخمة هو كون “يسرامكو” جزء من احتكار في سوق لا منافسة فيه، ولأن زبونها الأكبر- أكثر من 50% من المدخولات- هي شركة الكهرباء التي كتب مراقب الدولة قبل بضعة أشهر عن تعاقدها مع “يسرامكو” والشريكات الأخريات في مجمع “تمار” بأنها اضطرت الجمهور لأن يدفع مقابل الغاز مبالغ فائضة بحجم 8.3 مليار شيكل. ففي حين تباع وحدة الطاقة في العالم ب- 3.56 دولار، تبيع “يسرامكو” وحدة الطاقة للسوق الإسرائيلي بسعر 5.38 دولار.

يئير نتنياهو صدق. والده تكرم بالفعل، على حساب الجمهور، على والد نير ميمون.

 

التعليقات

 

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.