روح الدعابة لدى الوزير بينيت

(يوسي دهان)

وزير التربية نفتالي بينيت يتمتع بروح دعابة ليس من السهل ملاحظتها. ففي حين يتسبب في إقالة العالم المركزي للوزارة، بروفيسور عامي فيلنسكي، على خلفية محاولة فيلنسكي اعتماد مقياس لفحص ومعالجة العنصرية بين الطلاب في جهاز التربية، يقوم بالإعلان من خلال خطة عمل الوزارة، التي سيطرحها اليوم بمعرض جلسة الحكومة، بأن أحد الأهداف المركزية للوزارة للسنوات القريبة القادمة هو تعزيز التسامح تجاه الآخر والمختلف(!).

ضمن أحد البنود، يقال بأن الوزارة ستدفع بإتجاه اعادة التربية المهنية والتكنولوجية، التربية التي تعني تحويل الطلاب العرب والشرقيين الى بروليتاريا.

ولكي يضمنوا بألا يكبر هنا أي ولد، لا سمح الله، دون شعور الضحية او الدافعية للتضحية بحياته لصالح العملية العسكرية غير الضرورية القادمة او للتجند لمهام شرطية بالأساس بالبلدات التي يسكن فيها جمهور ناخبي الوزير، سيتم رفع عدد الطلاب اللذين يشاركون بالرحلات التعليمية الى بولندا (المخصصة لذكرى الكارثة) وزيادة عدد المدارس التي تنظم بإطارها نشاطات تحضيرية للجيش.

التعليقات

 

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.