سيد قشوع لا يريد ان يكتب بالعبرية بعد الآن!

(يوسي لوس)

من المحزن قراءة ما يقوله الكاتب والصحافي سيد قشوع عن احباطه من الاوضاع في البلاد ونيته التخلي عن الكتابة بالعبرية لصحيفة “هآرتس”. محزن ومفهوم بالطبع.

ربما أهم شيء كنت سأقوله له بأن إدراكه، بعد كل هذه السنوات التي حاول خلالها تغيير الواقع بالفكاهة والفن، بأن القوة تواجه بالقوة فقط، هو صحيح. لكن القوة لا تعني العنف. هناك مسافة كبيرة بين القوة والعنف. فالنشاط غير العنيف يهدف أيضاً الى تحصيل القوة، يهدف الى الانتصار. أما النشاط العنيف فهو ذلك الذي يمس بالجسد، يقتل، يدمر ويجرح.

لهذا، وعلى الرغم من صعوبة التمسك بالأمل في هذه الأيام والتطلع لمستقبل فيه حياة لائقة، عادلة ومتساوية للعرب واليهود في إسرائيل\فلسطين، هناك أمل، والأمل الوحيد هو بالنضال غير العنيف، بالحراك الواسع، الشعبي، الممنهج والمنظم الذي يشجب النضال العنيف. فقط هذا سينتصر.

التعليقات

 

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.