قراء ال"نيويورك تايمز" يفتحون أفواههم مندهشين!

(حمودي بدارنه)

وقد فتح قراء ال”نيويورك تايمز” أفواههم مندهشين لوجود فلسطينيين ليبراليين في هذا العالم والذين كانوا ولادة حتمية لوجود البارات وشلالاً من القبل. في نهاية التقرير الذي نشرته الصحيفة عن “نشوء ثقافة عربية ليبرالية في مدينة حيفا الإسرائيلية”، جملة وحيدة تصب في المعنى الحقيقي لمجتمع فلسطيني نحلم به.
مع حبي وتقديري للبارات ومبادرات الشباب، ومع تقززي من شهادات التقدير الممنوحة لليبراليتنا وإنسانيتنا، بدايةً من “هآرتس” ووصولاً الى “نيورك تايمز”، كل ما شافوا صبية عربية ببكيني وشاب مع تاتو.

وبالمناسبة:

بعرابة في فرقة مسرح شباب وصبايا- هاي كمان رب الليبرالية.
وبدير الاسد في فرق دبكة بشبكوا ايديهن ببعض وبسافروا أبعد حدود الارض سوا- هاي ليبرالية كمان.
فيا صديقتي كاتبة التقرير، اخرجي من البار ستجدين تجارب في كل فلسطين- تجارب ولدت رغم أنف الرجعيين.

 

التعليقات

 

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.