هدم عريشة التأبين- عمل بربري وعنيف

(اورلي نوي)

قرأت بأن الشرطة هدمت عريشة التأبين التي أقامتها عائلة منفذ عملية الدهس في القدس. حكومة عاجزة تقدم للجماهير وجبات انتقامية خالية من المنطق عوضاً عن السياسية، عن المستقبل.

الحداد على الميت بحسب التقاليد المختلفة هو احد الاساسات في كل مجتمع سليم ومتحضر بغض النظر عن هوية الميت. الغاء هذا الحق هو عمل بربري، عنيف وبهذة الحالة أحمق أيضاً. ماذا يريدون ان يجنوا من ذلك؟ الردع؟ هل الخبر حول هدم عريشة التأبين سيمنع أحد من القيام بأفظع عمل ممكن؟ هل هذا نوع من العقاب؟ واذا كان كذلك فعقاب لمن وعلى ماذا؟ اذا كانت هناك شبهات او ادلة بأن ابناء عائلته عرفوا او كانوا شركاء فليتم التحقيق معهم. ما علاقة هذا بحقهم بالحداد؟ او أنهم يحاولون بواسطة ذلك ان يمنعوا تحول الحداد لجماهيري؟ اذا كان هذا القصد فلا شيء أغبى من ذلك.

أية بربرية فظيعة هذه.

التعليقات

 

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.