يحدث في إسرائيل الآن!

(مرزوق الحلبي)

النُخب اليمينية في إسرائيل التي استحوذت على المؤسسات والحيز العام بعد اغتيال رابين تُبدي نزقا وحساسية مُفرطة حد الجنون حيال كل مَن يذكرها أنها تحتل شعبا آخر وأن السيطرة على شعب آخر والتحكّم بمصيره لها ثمن باهظ كل يوم.

هذه النُخب لن ترتاح إلا إذا “اختفى” الفلسطيني على جانبي الخط الأخضر من المشهد كأن تنشق الأرض وتبتلعه أو يتبخّر مع حرارة الصيف ـ وهذا ما لم يحدث حتى الآن على الأقلّ.

هذه النُخب تستمدّ الغطرسة والوحشية مما يفعله نظام ألأسد بشعبه ومما يحصل في ليبيا واليمن والعراق وداعش وغيرها، ومن سكوت “العالم”.

هذه النُخب غير مقتنعة إلى الآن أن شعباً يحتل شعباً آخر لن ينعم لا بحرية ولا بدمقراطية ولا بشيء خير وإن كان قوياً ومتجبّراً. ولا بدّ من ضغط داخلي وخارجي لإقناعه.

التعليقات

 

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.